المانيا تسرع اجراءات السوريين و العراقيين من 7 الى 3 اشهر

الترجمة الحرفية للقرار :

الدائرة الاتحادية للهجرة واللاجئين 
تعليمات جديده :
المكتب الاتحادي يقوم بالعمل على إسراع في إجراءات اللجوء للسوريين و العراقيين اعتبارا من الان ، سوف يتم العمل على الإسراع في إجراءات لطالبي اللجوء من سوريا و العراق .
و حسب ما ورد من وزاره الداخلية الاتحاديه في برلين يوم الثلاثاء ، يقوم مكتب الاتحادي للهجرة و اللاجئين بتطبيق القرار المتخذ اثناء الجلسة الاستثنائية لوزارة الداخلية قبل أسابيع. 
حينها أوضح وزير الداخلية توماس (من حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي) ينبغي دراسة و اتخاذ قرارات في طلبات اللجوء للاجئين الحروب الأهلية في اسرع وقت ممكن وفي مركز الاستقبال الدولي. 
و يستجوب رفع التنقل على البلديات من ناحية توفير أماكن أقامه بعد حصول المشمولين على صفة اللجوء. 
هذه القواعد الخاصة تشمل العراقيين ذوي الديانة اليزيدية و المسيحية و السوريين، حيث يتم إعطاء طلباتهم الأولوية من حيث العمل فيها من قبل العاملين في المكتب الاتحادي. 

و يستجوب على المشمولين بهذه القواعد إملاء استمارة أسئلة و الاستغناء عن المقابلة. 
ومن الممكن وفي حالات مثالية ان يتم الإقرار على الطلب و حسب الأقوال المدونة خلال (11) احدى عشر يوماً. 
معدلا تستغرق إجراءات اللجوء الحالية (7) أشهر و يسعى الائتلاف الكبير (الحاكم) اختصار مده الإجراءات الى ثلالثي أشهر كأقصى حد.
في الوقت الحاضر يتم إعطاء السوريين و العراقيين حق الإقامة في المانيا.

ان شرط هذا الإجراء السريع هو على المعني ان يقوم فقط بطلب الحماية الدولية ، حيث من خلالها يتم إلغاء التدقيق في إجراءات اللجوء المعترف. 
من ناحية الضوابط القانونية علمياً ليست هنالك فرق بين اللجوء المعترف و اللجوء المعترف للمهاجرين ، هذا ما أوضحته الوزارة. 
هذه الإجراءات السريعة لا تنطبق على الللاجئين الذين تكون لديهم دولية معنية في طاب لجوئهم و حسب اتفاقية دبلن. 
علاوة على ذلك سوف يتم التدقيق الأمني و التحقق من الهوية. 
ومن خلال عملية تكثيف استخدام المترجمين ينبغي ان تستبعد حالات التظاهر لطالبين اللجوء للانتماء الى أخد هذه الفئات الملاحقة.