ألمانيا: قمة حكومية لمناقشة ظروف وأعباء اللاجئين

تشاور الحكومة الألمانية مع الولايات والبلديات مجددا اليوم الخميس (11 يونيو/حزيران) بشأن إقامة اللاجئين في ألمانيا وتكاليفها في ظل الزيادة المستمرة لأعداد اللاجئين الذين يتوافدون على ألمانيا. وتعتزم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وعدد كبير من الوزراء الالتقاء في العاصمة الألمانية برلين مساء اليوم مع رؤساء حكومات الولايات الألمانية الستة عشر ورؤساء الروابط المحلية. ولم يتضح حتى الآن إذا ما كان سيتم اتخاذ قرارات مباشرة خلال هذا اللقاء أم لا. ولكن بشكل رسمي يهدف اللقاء للإعداد فقط لقمة بحث شؤون اللاجئين المقرر عقدها الأسبوع القادم.


ومن المتوقع أن يصل إلى ألمانيا هذا العام ما يزيد على 400 ألف طالب لجوء، أي ضعف العدد الذي جاء في عام 2014. وترغب الولايات في الحصول على المزيد من الأموال من الحكومة من أجل توفير إقامة للاجئين.
وكتبت صحيفة "باساور نويه بريسه" الألمانية في عددها الصادر اليوم أنه لا يتم التخطيط حاليا لتقديم مساعدات مالية إضافية للبلديات لدعم الأعداد الكبيرة من اللاجئين القصر الذي يأتون فرادى. وأضافت الصحيفة أن وزارة الأسرة الألمانية في ردها على استجواب من الكتلة البرلمان لحزب الخضر الألماني، أشارت فقط إلى أن الحكومة سوف توفر للولايات والبلديات 500 مليون يورو لعامي 2015 و2016 كل على حدة. ونقلت الصحيفة من رد الوزارة على استجواب الخضر: "يتم تخصيص هذه الأموال للتعويض عن الأعباء الإضافية فيما يتعلق باستقبال طالبي اللجوء وإقامتهم وتقديم الرعاية الصحية لهم".

يذكر أن وزيرة الأسرة الألمانية مانويلا شفيزيغ أشارت الأسبوع الماضي إلى أنه لم يعد ممكنا توفير إقامة ورعاية جيدة للأطفال والشباب اللاجئين في بعض المناطق. وأضافت أن هناك بعض البلديات تتعرض لقدر كبير من العبء بسبب الزيادة الكبيرة في أعداد اللاجئين القصر القادمين بمفردهم. ودعت الوزيرة الألمانية لترتيبات انتقالية تتيح إمكانية انتقال بعض القصر للإقامة في ولايات أخرى. ولكن حتى الآن يتعين على هؤلاء الأطفال والشباب البقاء في تلك الولايات، التي وصلوا إليها.

المصدر: DW