فضيحة : رشاوى لترتيب مواعيد في السفارات الألمانية ببيروت واسطنبول

أفاد تقرير نشرته القناة الألمانية الأولى ARD أن اللاجئين الفارين من الحرب الأهلية في سوريا والعراق يدفعون مبالغ مالية للحصول على موعد لدى السفارة الألمانية وبالتحديد في بيروت وأنقرة. وأشار التقرير إلى أن أغلب هؤلاء اللاجئين هم من الراغبين في الحصول على تأشيرة لجمع الشمل العائلي من أجل الالتحاق بذويهم في ألمانيا.
وحسب تصريحات بعض اللاجئين التي نشرها برنامج "مونيتور" الذي تبثه القناة الألمانية الأولى، فإن الحصول على موعد قد يكلف في بعض الأحيان أزيد من ألف يورو تدفع للسماسرة. ويضيف أحد اللاجئين بأنه حاول أكثر من مرة الحصول على موعد بطريقة قانونية، لكن ذلك "لم يكن ممكنا على الإطلاق" على حد قوله، مما دفعه للاستعانة بمن يتاجرون بالمواعيد. ويضيف اللاجئ أن زوجته دفعت نصف المبلغ في بيروت فيما تكفل هو بدفع النصف الثاني في برلين". وحسب زوجة هذا اللاجئ فإن الأموال تم دفعها لشخص كان يعمل في السفارة.
من جهتها تؤكد المحامية المتخصصة في قضايا اللاجئين كاريبا هاغمان أن حوالي عشرة من موكليها أكدوا لها دفع أموال مقابل الحصول على موعد قريب بدلا من مواعيد السفارة العادية التي تستغرق وقتا طويلا.

بالمقابل وعدت وزارة الخارجية الألمانية بناء على طلب من برنامج "مونيتور" بأنها ستنظر في أي مخالفات ممكنة، مؤكدة في القوت ذاته على أنه "لحد الآن لا يمكن التثبت بأي شكل من الأشكال من صحة هذه الإدعاءات".
يشار أن حصول اللاجئين على موعد في السفارة الألمانية في تركيا يستغرق أزيد من ستة أشهر حسبما نشرت سفارة ألمانيا في أنقرة والقنصلية العامة في اسطنبول على موقعها الرسمي. ولا يتم البت في طلب تأشيرة الدخول قبل الحصول على موعد.