المانيا: منظمة تطالب بحظر الحجاب في المدارس ورياض الأطفال

دخلت منظمة نسائية على خط السجال الدائر حول الحجاب والنقاب في ألمانيا. فقد طالبت منظمة "تير دي فام" المدافعة عن حقوق المرأة بسن قانون ينص على حظر ارتداء الحجاب في رياض الأطفال والمدارس بألمانيا.
عقدت منظمة "تير دي فام" (Terre des Femmes) المدافعة عن حقوق المرأة الاجتماع السنوي لجمعيتها العمومية اليوم الاثنين (22 أيار/ مايو 2017) في برلين وطالبت بحظر رسمي للحجاب في رياض الأطفال والمدارس. وبررت المنظمة ذلك بـ "ضرورة ضمان الحق في الطفولة".
وقالت المديرة التنفيذية للمنظمة، كريستا شتوله، إنه لا بد أن تكون رياض الأطفال والمدارس وغيرها من المؤسسات التعليمية "ساحة حماية قانونية" يستطيع فيها جميع الأطفال أن يمارسوا نموذجا حياتيا اجتماعيا علمانيا بصرف النظر عن الجنس والأصل والعقيدة. ورأت شتوله ضرورة أن يسري الحظر على جميع الأطفال القصر في المدارس.
كما رأت شتوله أن الانتشار المتزايد للحجاب في رياض الأطفال والمدارس بألمانيا يتعارض مع هذا الهدف. وشددت على أن الحجاب "يجعل الفتيات كفاتنات عليهن إخفاء مفاتنهن من الرجال"، وأن هذه الصورة النمطية لدور الأنثى في النظام الأبوي تضطهد الرجل أيضا كشخص "تسيره نزواته المزعومة التي لا يستطيع السيطرة عليها".
وكشف استطلاع للرأي أجراه معهد يو جوف المتخصص في أيار/مايو عام 2016 أن واحدا من بين كل اثنين في ألمانيا يؤيد حظر ارتداء الحجاب على التلميذات في حين رأى 30% ممن شملهم الاستطلاع ضرورة الاستمرار في السماح لهن بارتدائه. وطالب 11% ممن شملهم الاستطلاع بعدم السماح للتلميذات بارتداء الحجاب إلا بدءا من سن معينة مثل سن 16 سنة.